7 أسباب تجعلك تختار الإمارات العربية المتحدة لبدء مشروع للتجارة الإليكترونية

  • September 18, 2016

بحلول العام 2010، بلغ حجم مشروعات التجارة الإليكترونية ما يقارب الملياري دولاربمعدل نمو صحي حاد 35 في المائة. وفي الوقت الحالي، تبلغ إجمالي قيمة مشروعات التجارة الإليكترونية أكثر من 2.5 مليار دولار. ومن المتوقع أن تتخطى ما يقارب العشرة مليارات دولار بحلول العام 2018 طبقاً لآراء خبراء الصناعة (المصدر: gulfnews.com). إذا كنت أحد رواد الأعمال وتبحث عن أحد فرص المشروعات المرتفعة، فإن التجارة الإليكترونية هي مجال العمل الذي ينبغي أن تستثمر فيه ودولة الإمارات العربية المتحدة هي السوق الذي ينبغي أن تستهدفه.

Start An Ecommerce Business in The UAE

هناك عدة أسباب تجعل للإستثمار في مجل مشروعات التجارة الإليكترونية بدولة الإمارات العربية المتحدة هو خطوة ذكية في مجال الأعمال. وإليك 7 أسباب تجعلك تركز على تأسيس مشروع للتجارة الإليكترونية بدولة الإمارات العربية المتحدة.

شريحة سكانية شبابية متزايدة النمو تفضل التسوق عبر الإنترنت

تحتوي دولة الإمارات العربية المتحدة على شريحة سكانية شبابية حيوية متزايدة التسوق عبر الإنترنت. في الواقع، إن سوق التجارة الإليكترونية في هذه المنطقة يتزايد بوتيرة لا تصدق بزيادة 1500 بالمائة خلال العقد الأخير (المصدر: indivirtualdubai.com). وهذه علامة واضحة على أن التسوق عبر الإنترنت أصبح سريعاً قاعدة الشراء لشريحة السكان الشباب بدولة الإمارات العربية المتحدة. وبالتأكيد سترغب في أن يكون لك حضور في هذا السوق ذا الإمكانيات المرتفعة عندما يبحث زبائنك عن نوع المنتجات والخدمات التي تتخصص فيها.

موجة التجارة الإليكترونية = إزدهار الهواتف الذكية

تمتلك دولة الإمارات العربية المتحدة عدد كبير من مراكز التسوق المترامية الأطراف والمزدهرة، ولكن بالرغم من هذا فإن نوع أعمال تجارة الإليكترونية من المشروع إلى المستهلك B2C يتزايد أيضاً بوتيرة سريعة جداً. أحد أهم العوامل المؤثرة على التعبير عن نمو التسوق عبر الإنترنت هو نمو عدد مستخدمي الإنترنت. إن نسبة عدد السكان المتصلين بالإنترنت يتزايد مع إزدهار مبيعات الهواتف الذكية. العديد من مشروعات الأعمال أتت من أصحاب الهواتف الذكية بدولة الإمارات العربية المتحدة أكثر من هؤلاء الذين يستخدمون الحواسب للتسوق وهذا التوجه من التوقع أن يتزايد ويُدعَم.

البنية التحتية الممتازة        

قادت دولة الإمارات العربية المتحدة نمو أعمال التجارة الإليكترونية بالشرق الأوسط لعدة سنوات مضت إلى الآن عن طريق البدء في إتخاذ عدد من التدابير. وأحد أهم العوامل المفتاحية للنجاح في مجال أعمال التجارة الإليكترونية بدولة الإمارات العربية المتحدة هو البنية التحتية المتطورة المتاحة للشركات. وهناك عدة نظم للتأكد من أن المشترين كما البائعين لديهم تجربة فائقة السلاسة أثناء توصيل مشروعات إدارة الأعمال عبر الإنترنت بدولة الإمارات العربية المتحدة.

تحسين أساليب دفع التجار

E-commerce Business in UAE

مع الحاجة إلى المدفوعات مع النمو الديناميكي للسوق، يركز التجار على تحسين خبرة المستهلكين وتزويدهم بطرق آمنة للمعاملات عبر الإنترنت. لذلك تشارك مع البنوك الرائدة بدولة الإمارات العربية المتحدة وكذلك مع كبار اللاعبين في غير القطاع المصرفي لتخليق حلول إبداعية للدفع. ويقوم تجار التجزئة أيضاً بالإندماج في التحدي عن طريق التكامل مع القنوات المختلفة وتوسيع خيارات الدفع.

تقدم التكنولوجيا

إن إتاحة تكنولوجيا سريعة وآمنة بسعر قليل نسبياً أتاح دخول العديد من اللاعبين الجدد لسوق التجارة الإليكترونية بدولة الإمارات العربية المتحدة، وجعله أكثر تنافسية. ومع تزايد ذكاء المستخدمين وولعهم بالتكنولوجيا، لم تتردد الشركات في تقديم تكنولوجيات جديدة لجعل تجربة التسوق عبر الإنترنت لها أكثر جدوى. وهذا بدوره أثّر إيجابياً على التجارة عبر الإنترنت بدولة الإمارات العربية المتحدة.

إزدهار وسائل التواصل الإجتماعي

إن منصات الشبكات الإجتماعية أصبحت مستهدفة على نحو متزايد من قِبَل تحار التجزئة عبر الإنترنت لتعزيز ونشر التوعية بمنتجاتهم. وطبقاً لأحدث تقارير لـArab Social Media Report  بواسطة مدرسة دبي الحكومية، فإن دول مجلس التعاون الخليجي GCC تسيطر على المراكز الخمس الأولى لمستخدمي Facebook بالشرق الأوسط بالنسبة لعدد السكان، مع تصدر دولة الإمارات العربية المتحدة للقائمة. وتحتل الشريحة العمرية من 18-34 لدولة الإمارات العربية المتحدة مقدمة مستخدمي وسائل التواصل الإجتماعي، مما يجعلها وسيلة هامة للترويج والإنتشار. إن إزدهار وسائل التواصل الإجتماعي بدولة الإمارات العربية المتحدة يفرض حتمية على لاعبي التجارة العالمية الإليكترونية أن يحسنوا من وجودهم هناك.

الثبات الإقتصادي

لقد أخذت دولة الإمارات العربية المتحدة ودول الخليج الأخرى على عاتقها إجراء إصلاحات للتغلب على خسائر الإيرادات الناجم عن إنخفاض أسعار النفط. وقد حقق إقتصاد الدولة نمواً مرتفعاً تبعاً للرؤية الواضحة والتقدمية للحكومة. ومع إستمرار الدولة في جذب الإستثمارات الأجنبية المباشرة بأعداد مثيرة للإهتمام، فإن الإقتصاد سيبقى الإقتصاد الذي سيظل ثابتاً ومنتظماً مما يجعله الوجهة المناسبة لإستثمارات مشروعات التجارة الإليكترونية.

الحصول على نصائح الأعمال التجارية الحرة:

Fields marked with an * are required

أكثر من بلوق لدينا

رؤية جميع المشاركات